3 Shares 1106 Views
00:00:00
21 Jan

المال والنساء وأكذوبة الخلافة أسقطوا الإخوان من السلطة

مارس 25, 2017
3 1107

الإخوان والنسوان

السيدة الأولى .. كيف أخرجت زوجها من السلطة

من عصر الفراعنة لعصر محمد مرس

 

ما أعنف الحرب على كرسي السلطة العربي!!

منذ امرأة العزيز وشجرة الدر ومرراً بـ جيهان السادات وسوزان مبارك ووصولاً للسيدة أسماء محمد مرسي .. تشارك المرأة أو السيدة الأولى بدورٍ فعَّال في لعبة السياسة وصياغة اللعبة في أفكار سيادة البيه زوجها!!

فهي إما ترفعه وتنصبه وتثبِّت مُلكه!! وإما تمسح به وبتاريخه الأرض!! وأحيانا تنقلب عليه وتأخذ منه السلطة وتنفرد بحكم البلاد وتفقعه بُمبة!! وأحيانا يكون مجرد وجودها في حياة سيادته عاهة ومأخذ وعبرة للعاف والباد!!

ودور المرأة حاضر وظاهر وجوهري سواء في نزاع مشرف وبنظير بوتو أو كليوباترا ضد شقيقها بطلميوس الثالث عشر!!

والباحث الأريب يلاحظ تأثير الملكات في العصر البطلمي على أزواجهن الملوك.. فقد شهد العصر الإسلامي وعلى الأخص خلال فترة الحكم المملوكي مؤامرات كثيرة لمجموعات متنافسة تتصارع على السلطة.

كانت شجر الدر المرأة الوحيدة التي تنفرد بحكم مصر خلال العصر الإسلامي.. وقد أجبرت فيما بعد على اتخاذ زوج هو عز الدين أيبك الذي أحست أنه قد غدر بها واتخذ لنفسه عدة زوجات غيرها.. فطلبت الطلاق وخططت لقتله حيث دعته إلى قلعة صلاح الدين وقضى عليه الخدم لحظة دخوله إلى الحمام.

وألقى المماليك البحرية من مؤيدي عز الدين أيبك القبض على شجر الدر وأسلموها إلى جواري الحريم اللائي أوسعنها ضربا بالقباقيب وألقوا بها من أعلى أسوار القلعة.. وبقي جثمانها ملقى على الأرض لعدة أيام لكي يشاهده المارة.. لتمسي الست شجرة الدر عبرة لكل من تفكر في الانقلاب على زوجها الحاكم العربي المتين!!

وقاد الظاهر بيبرس البندقداري الجيش المصري ضد المغول في معركة قرب القدس وتوقع أن يكافأ بولاية حلب ولكن ذلك لم يتحقق.

ثم طلب من السلطان قطز أن يمنحه إحدى الأسيرات فوافق قطز وانحنى بيبرس ليقبل يده: وكانت تلك إشارة للمغتالين لكي يقطعوا رأس السلطان.

وعندها استولى بيبرس على القلعة وحكم مصر في الفترة بين عامي 1260 و1277 م.

ومات بيبرس نتيجة تآمره حيث أراد قتل أمير منافس يدعى الملك القاهر بالسم في كأس.

 ولكن الملك القاهر بدل الكأسين وشرب بيبرس من كأس السم فمات.

قام السلطان بيبرس الجاشينكير والأمير سيف الدين سالار بإقصاء السلطان الناصر محمد عن العرش ففر إلى كرك وحل السلطان بيبرس محله. ولكن السلطان الناصر محمد تمكن من العودة وألقى القبض على بيبرس وقتله.

وقد حكم السلطان بيبرس الجاشينكير لعشرة أشهر وأربعة وعشرين يوما فقط.

كان الأمير بشتاك الناصري أحد المماليك المقربين لدى السلطان الناصر محمد بن قلاوون حتى أنه زوجه ابنته.

وقد أرسله السلطان إلى الشام للقبض على بقطمر والاستيلاء على ممتلكاته بمساعدة نائب الوالي.

ومن جانبه حاول الأمير بشتاك الناصري أن يتخلص من المماليك الطامعين المتآمرين في الشام أمثال بقطمر وقوسون. ولكن قوسون أشاع بأن الأمير بشتاك الناصري إنما كان يسعى بالفساد في البلاد.

وأقنع قوسون السلطان بالقبض عليه وسجنه بالإسكندرية حيث قتل فجراً.

وقد صفت المؤامرات والمكائد على كرسي السلطة العربي في الأساطير المصرية القديمة كما عرفت طوال تاريخ مصر. وفي بعض الأحيان كان الحكم ينتقل من أسرة ملكية لأخرى بانقلاب أو بعلاقات أسرية معقدة أو بـ امرأة تلعب دور المحلل في لعبة السلطة وانتقال كرسي الحكم!! ولم يمنح بعض الملوك المصريين الثقة لأحد.

نساء الفراعنة وكرسي السلطة

وفي رحلة الحكام العرب وكيف وصلوا للسلطة منذ البداية نجد أن الأساطير المصرية القديمة حوت العديد من القصص عن المكائد والمؤامرات بين الأرباب وبعضهم البعض كما دبر البشر مؤامرة ضد رب الشمس رع.

في التاريخ المصري القديم كان كلاً من الملك حتب سخم وى والملك رمسيس الثالث عرضة للعنف وللمؤامرات السرية من أقرب الناس إليهم.

الملك أمنمحات الاول والملك رمسيس الثالث كانا ضحية لمكائد النساء!! حيث كانت الزوجات الثانويات تحاولن التخطيط لقتل الملك أو الإطاحة به لتثبيت أبنائهن كحكام للبلاد!!

تقول الأسطورة الفرعونية القديمة أن أوزوريس حيث قام أخوه سِتْ بتدبير مؤامرة ضده. وبالفعل قُتِلَ أوزوريس وقطع جسده إلى قطع وألقى بها في النيل. وعندئذ بحثت إيزيس زوجة أوزوريس عن زوجها وجمعت أجزاء جسده مرة أخرى وبعثته في العالم الآخر كملك حي ورب في مملكة الموتى .. وعن طريق السحر أنجبت ابناً هو حورس الذى هزم ست.

وهناك أسطورة أخرى تحكى عن الزمن الذى دبر فيه البشر مؤامرة ضد رب الشمس رع.

فقام رع بإرسال سخمت الصورة المنتقمة لحتحور لكى تقتل هؤلاء البشر .. إلا أن سخمت استمتعت بهذه المهمة جداًً لدرجة أنها قضت على كل البشر تقريباً. وهنا خدعها رع سخمت بأن سقاها كميات كبيرة من الجعة الملونة والتى تشبه لون الدم حتى توقفت عن القتل. كما اعتقد المصريون أن شو رب الهواء الجاف والرياح والجو كان ثانى ملك حكم بعد رع .

وقام الجان الثعابين أتباع أبيبى بالمكيدة له واعتدوا عليه .. واستطاع شو أن يهزوهم ولكنه مات نتيجة لمؤامرتهم وما لبث أن ثار عليه أتباعه فعاد شو إلى السماوات وترك عرشه لإبنه جب رب الأرض .

وفي التاريخ المصري القديم كان الحكام عرضة للعنف وللمؤامرات السرية من أقرب الناس إليهم .

ففي عصر الأسرة الثانية عزل الملك حتب سخم وى من السلطة نتيجة انقلاب عسكرى نظمه أخوه رنب. وملك آخر من الأسرة الثانية أيضاً هو الملك بر ايب سن ربما وصل للسلطة عن طريق التدبير لإنقلاب ضد الملك نى نتر .

وفى الأسرة الرابعة نجح رع دجدف وهو ابن للملك خوفو من زوجة ثانوية في الوصول للعرش بعد أن قتل أخيه الأمير كا وعب الوريث الشرعي للعرش. كما أنه تزوج من حتب حرس أرمله أخيه المقتول.

وكذلك الملك تتى مؤسس الأسرة السادسة قتل أيضاً على يد حراسه.. ويعتقد المؤرخون أن زوجته الملكة ايبوت ابنه الملك ونيس من الأسرة السادسة هى التى أعطته القوة الملكية. وهذه الملكة هى أم الملك ببى الأول الذى اختفت زوجته بعد أن تم كشفها في مؤامرة دبرها الحريم ضد العرش.

كما يبدو أن الملك أمنمحات الأول مؤسس الأسرة الثانية عشرة قتل فى العام 30 من حكمه نتيجة لمؤامرة من الحريم.

وكذلك الحال بالنسبة للملك رمسيس الثالث الذى قتل على أثر مؤامرة من الحريم

كان على العديد من الملوك الحذر من مؤامرات الحريم حيث كانت الزوجات الثانويات تحاولن التخطيط لقتل الملك أو الإطاحة به لتثبيت أبنائهن كحكام للبلاد.

وقد شرع امنمحات الأول فى حل مشاكل عصر الإضمحلال الأول فحاول أن يحمى حدود مصر من الغزو وأن يضمن خلافة شرعية على العرش إلا أنه قتل نتيجة لمؤامرة من الحريم. ولم تكن هذه هى أول مكيدة تقيد على الحريم وكان على أمنمحات الأول أن يعنى بأن يجعل خليفته سنوسرت الأول ولياً للعهد منذ العام 20 من حكمه.

ويعد هذه هى المرة الأولى فى التاريخ المصرى بأن يقوم ملك بتعيين ولياً للعهد فى أثناء حياته .

والملك رمسيس الثالث آخر الملوك العظام في الدولة الحديثة قتل نتيجة مؤامرة خرجت من الحريم الملكى .. حيث رغبت إحدى الزوجات الثانويات وهى الملكة تى فى أن تجعل ابنها بنتاؤر يخلف والده على العرش . فقامت بتدبير مؤامرة بمساعدة بعض رجال الحاشية .

ولقد جاء في التقارير أنهم جمعوا الناس وأثاروا العداوة من أجل أن تقوم بتمرد على سيدها. وكان عدد المتآمرين 29 رجلاً وست زوجات. وبالإضافة إلى أنهم حاولوا قتل الملك المسن باستخدام سلاح غير معروف فإنهم أيضاً لجأوا للسحر الأسود وعملوا صوراً من الشمع لقتل الملك الذى يبدو أنه جرج جرحاً شديداً مات على أثره. وقد عوقب المتآمرون عقاباً عسيراً.

كليوباترا تقصي شقيقها عن السلطة

كانت كليوباترا السابعة آخر الحكام البطالمة في مصر وقد تفوقت على من سبقوها في الذكاء والحصافة والطموح.. واعتلت كليوباترا العرش وحكمت مصر لنحو عشرين عاما (من عام 51 إلى عام 30 ق.م).

ووفق القانون المصري فإنها تزوجت من أخيها بطليموس الثالث عشر ثم أحست بأن ذلك الزواج يعيق مخططاتها السياسية.. اتهمت  بعد ثلاث سنوات من الحكم  بأنها تحاول الاستيلاء على العرش والاستئثار به  ففرت إلى الصحراء الشرقية وجمعت جيشا من العرب آملة في مهاجمة الإسكندرية والاستيلاء على الحكم. وحاول يوليوس قيصر  الذي دخل الإسكندرية  إنهاء الخلاف بين كليوباترا وشقيقها بطليموس.

تسللت كليوباترا خلف خطوط جيش أخيها  واختبأت داخل سجادة كبيرة حملها أحد أتباعها كهدية إلى قيصر وعندما دخل الرجل إلى القصر ظهرت هي من البساط. ونشأت علاقة لقيصر معها  وافقت تطلعات كليوباترا أيضا  للاستيلاء على العرش. وقرر قيصر أن تشارك كليوباترا أخاها الحكم  كما أوصى والدهما. واعترض بطليموس وحارب قيصر ولكنه أغرق في النهاية.

عقدت كليوباترا اتفاقا مع قيصر تعلن بموجبه في مصر زواجها منه وأن يعلن هو الخبر في روما  عندما يصبح إمبراطورا هناك. وأنجبت كليوباترا طفلا من قيصر وسجلت على جدران معبد أرمنت بأن قيصر عاشرها في هيئة آمون رع  وهو ما جعلها زوجة شرعية لقيصر  في عيون المصريين. وانتقلت عندها إلى روما  انتظارا لليوم الذي يصبح قيصر فيه إمبراطورا ويعلن زواجهما رسميا  فتصبح هي بالتالي شريكة له في عرش الإمبراطورية الرومانية.

لكن الجمهوريين ضجوا من طموحات قيصر وقضوا عليه في شهر مارس من عام 44 ق.م. وعادت كليوباترا إلى مصر. ثم انتصر أعوان قيصر بقيادة مارك أنطونيو وأكتافيان (المسمى أيضا بأوغسطس) في خريف عام 42 ق.م. واستدعى أنطونيو  الذي آل إليه الجزء الشرقي من الإمبراطورية الرومانية  كليوباترا إلى صقلية لكي يقنعها بالا تقف مع أعوان قيصر. وسحرت كليوباترا أنطونيو  وعادت إلى الإسكندرية  واثقة بأنه سوف يتبعها  وهذا بالضبط ما فعله. وقضى أنطونيو خريف عام 41-40 ق.م. في متعة مع كليوباترا التي نجحت في تحويل ذهنه إلى الإسكندرية  وبعيدا عن روما. ولكن أنطونيو أسرع عائدا إلى روما  نتيجة للأحداث الدرامية هناك  وتزوج من أوكتافيا شقيقة أوغسطس. وبقي بعيدا عن كليوباترا  إلى أن خرج للإشراف على حملته في الشام.

عندها استدعى أنطونيو كليوباترا وأعلن زواجه منها واعترف بأبوته لتوأم أنجبتهما منه. وعاد من حملته منتصرا وأقام احتفالات بالإسكندرية. وأقلق الرومان أن أنطونيو أراد أن يجعل الإسكندرية عاصمة للإمبراطورية الرومانية. وسرعان ما أعلنت كليوباترا “ملكة الملكات”  ووزعت الولايات الشرقية للإمبراطورية الرومانية بينها وبين طفليها من أنطونيو.

ورأت كليوباترا نفسها إمبراطورة للمرة الثانية  وكل ما تبقى لتحقيق ذلك  هو أن يطيح أنطونيو بأوغسطس. ولكن أنطونيو هزم في عام 31 ق.م. وفر الاثنان إلى الإسكندرية.
قبل دخول أوغسطس إلى الإسكندرية قتل أنطونيو نفسه  واختبأت كليوباترا بمقبرتها في الحي الملكي بالإسكندرية  حيث كان قصرها الشهير  وقد احتفظت بكنوزها جميعا في المقبرة.

وهددت بأن تضرم النار في المقبرة  فتقتل بذلك نفسها وتدمر الكنوز  ومعها أحلام روما في عرض كليوباترا أثناء احتفالات النصر لأوغسطس  الذي خدعها وأوقع بها هى وكنوزها وكان بنيته أن يأخذها معه أسيرة.

وفرت كليوباترا على نفسها الحرج  فقتلت نفسها. وتحكمت روما في العالم  بعد ذلك  لبضعة قرون. وتسابق كتاب وشعراء العصر  للظفر برضاء أوغسطس  بالسخرية من كليوباترا وتحقيرها. ولم يحاول أحد من أعوان الملكة الراحلة الدفاع عنها.

خوند بركة  أم السلطان شعبان

كانت خوند بركة أم السلطان شعبان واشتهرت بأنها سيدة شديدة الكرم والإحسان. وعندما ذهبت للحج في عام 770هـ (1369م)  أخذت معها مائة مملوك ملكي  وموسيقيين  وبعيرا محملة بالبضائع .. وعـرف ذلك العام  بعام أم السلطان. وقد تزوجت من الأمير ألجاي اليوسفي.

ملكات قدماء المصريين المنفردات بالحكم

قلة قليلة من الملكات هن فقط اللائي انفردن بالحكم في عصور مصر القديمة.

وكان ذلك يحدث عادة عقب وفاة أزواجهن  في الوقت الذي بقي فيه أبنائهن أو أبناء أزواجهن دون سن الحكم.

واستولت الملكات على الحكم في تلك الحالات وحملن لقب “ملك مصر العليا والسفلى” وهو ما لم يقبله المصريون القدماء  بحكم التقاليد.

وعقب وفاتهن كانت أسماؤهن وإنجازاتهن تمحى من الذاكرة مثلما كانت تمحى من الآثار. وعادة ما كان يشهد عهدهن تغيرات فى الأسر الحاكمة.

وتضم قائمة الملكات الشهيرات المنفردات بالحكم كلا من: نيت إيقرت أو نيتوكريس وسوبك نفرو وحتشبسوت وتاوسرت. وربما كانت نيت إيقرت أو نيتوكريس أرملة آخر ملوك الأسرة السادسة  وقد حكمت لفترة وجيزة جدا.

كما حكمت سوبك نفرو عقب وفاة زوجها الملك أمنمحات الرابع  في نهاية الأسرة الثانية عشر.

وكانت حتشبسوت أعظم من حكم من الإناث بطول تاريخ مصر القديم.. وقد حكمت البلاد عقب الوفاة المبكرة لزوجها تحتمس الثاني  وهو من ملوك الأسرة الثامنة عشرة  لنحو عشرين عاما بداية بالمشاركة مع تحتمس الثالث ابن زوجها  ثم بمفردها.

أما تاوسرت  فإنها كانت أرملة سيتي الثاني  آخر ملوك الأسرة التاسعة عشرة

القزم سنب وزوجته

كان سنب قزما مصريا يشغل منصبا رفيعا. فقد كان رئيس أقزام القصر أجمعين  ومكلفا بالعناية بالملابس الملكية.

وقد مثل سنب جالسا مع زوجته سنيتيتس  على مقعد مستطيل  وقد صور بشعر قصير أسود  ونقبة قصيرة بيضاء  وقد استقرت يد زوجته اليمنى على كتف زوجها  واليسرى على ذراعه اليسرى  في وضع ودي.

أما سنيتيتس  التي كانت تحمل ألقاب كاهنة حتحور ونيت  فذات بشرة ناصعة  وتتخذ شعرا مستعارا أسود  يبلغ كتفيها  ورداء أبيضا طويلا. وقد أضاف المثال على وجهها ابتسامة تعبر عن رضاء المرأة  وذلك بتصويرها مع زوجها وأبنائها.

أما ابنهما وابنتهما  فقد مثلا قائمين أمام أبيهما في الموضع الذي كان يجب أن تشغله الساقان.
وبهذا التشكيل  بلغ الفنان المصري أقصى غاية النجاح  بتنسيق وحدة متوازنة من شخوص.

أمهات السلاطين الشهيرات

ثمة معلومات قليلة متاحة عن تنشئة أولاد السلاطين  بيد أننا نعرف من بعض القصص مثل ألف ليلة وليلة أن الأمهات كن يحببن أبنائهن حباً جماً ويحميهن من العقاب  إذ اجتهدنْ على الدوام في حمايتهم من بطش أبائهم بمدارة ما وقعوا فيه من زلل. بل ربما لم يتورعن عن قتل أي شخص كان يهدد حياة أبنائهن.

ففي العصر الأيوبي ساعدت أم نور الدين ولدها على الهرب من عقاب أبيه الملك العادل بعد أن أقسم أن يقطع يديه بعد احتسائه الخمر .

كما تشير المصادر التاريخية إلى أن الخاتون  بنت بركة خان قامت بدس السم للأمير بيلبك عندما نما إلى علمها أنه يعمل على عزل ابنها عن سلطنة الديار المصرية .

كما فرت أم الناصر محمد بن قلاوون بابنها خارج حدود مصر خشية من المؤامرات التي كانت تحاك ضده من قبل الطامعين في العرش .

وثمة مثال آخر هو خوند زينب  بنت خاصيك  والتي تركت القصر السلطاني بالقلعة لتلحق بولديها  المؤيد أحمد ومحمد  في محبسهما. وباشرت تمريض أحمد حتى وافته المنية  وهنالك استأذنت السلطان خشقدم في حمل جثمانه للقاهرة ليدفن بجوار أبيه الأشرف إينال .

كما أن خوند أصلباي أم السلطان الناصر محمد بن قايتباي عندما علمت بالتهديد الذي يحدق بولدها من خاله قنصوه  قامت بجمعهما وحلفتهما بوفاء كل منهما لصاحبه .

وهناك قصة أخرى هي قصة أنوك إبن السلطان الناصر محمد بن قلاوون  فقد شغف حباً بمغنية تدعى زهرة وساعدته أمه خوند طغاى على التنعم بوصالها. وعندما نما إلى علم أبيه السلطان الناصر هم بقتله لولا أن أمه  زوجة الناصر محمد خوند طغاى قد تدخلت.

وهذا الاحترام العظيم والامتياز الذي تمتعت به المرأة في ذلك العصر قد تردد صداه في العديد من المصادر التاريخية.

ويعكس ذلك المبنى الأخاذ الذي بناه الأشرف شعبان لأمه “السيدة أم السلطان شعبان” حب العظيم لأمهوهذا يفتح أمامنا قوس مهم لنسأل :

(ماذا عن الانقلابات العربية العسكري) على كرسي السلطة؟!

 

 

 

المال والنساء وأكذوبة الخلافة أسقطوا الإخوان من السلطة

 

نساء الإخوان هل كان لهم دور كبير في بناء جماعة الإخوان عبر تاريخها؟!

الجواب العاجل : نعم .

فالزواج والمرأة والمصاهرة كانت وسائل ديناميكية جاذبة وسُبل حشد لاهبة في دمج العائلات ومزج الدماء وخلط الأفكار في إقامة دولة الإخوان!!

ولكن!!

هي .. هي.. المرأة والمصاهرة ولعبة النساء كانت أحد أخطر الأسباب في تدمير الإخوان ووضع نهاية دراماتيكية ومأساوية حزينة لهم.

تسألني : كيف.

أجيبك عزيزي القارئ:

هناك حكمة إخوانية غريبة .. مريبة جامعة مانعة!! تقول:

“يجب أن يكون صاحب الأرض إخوانياً ومهندس تشييد العمارة إخوانيا..

والسكان من الإخوان.. والطبيب كذلك يجب أن يكون إخوانياً”.

وقد قال صديقي العزيز صبحي صالح القيادي الإخواني وعضو مجلس الشعب ومهندس لعبة دستور 2012:

“إنه من الضروري زواج الإخواني بإحدي الأخوات من داخل الإخوان؟  فمن غير الجائز زواجه من خارج التنظيم ايمانا منه ومن أعوانه بترابط التنظيم وعدم تلوثه بدماء من الخارج تتعارض مع رؤيته العامة ومبادئه التي سار عليها وعاهد الله علي عدم مخالفتها وهذا كان رأي الإمام البنا كما رواه أحد قادة التنظيم في الوقت الراهن ولذلك يفرض قادة التنظيم الحالي سياجا من السرية حول مجتمع الإخوان لكن سرعان ما انكشفت هذه الحقائق الواحدة تلو الأخرى باختلاط الجانب الدعوي للجماعة بالسياسي وقبولها اللعب من خلف الستار وهو الامر الذي أدي إلي انشقاق عدد كبير من قيادات الإخوان عن الصف وايثارهم السلامة والبعد عن الشبهات-علي حد قولهم-

وأضاف صبحي صالح الذي وصف ساخراً الشاب المنتمي لـ الإخوان المسلمين والذي يتزوج من فتاة لا تنتمي إلى الجماعة بأنه: “أخ فلوطة” كتعبير عن أنه ارتكب فعلا مداناً ومستهجناً.

المرأة الإخوانية تختلف تماماً عن المرأة العادية .. فهي تجيد التعامل جيداً مع البوليس ومحاضر والتفتيش وإذن النيابة واجراءات التحقيق ومواعيد ووسائل ومحظورات ومبيحات الزيارة في السجون فهي وبحث سيدة خبرة!!

أما الدكتورة مكارم الديري فهي واحدة من ثلاثة من أكبر الاخوات قيادة بالجماعة والتي رشحتها الجماعة في مدينة نصر فهي زوجة ابراهيم شرف الذي كان سكرتير عام مكتب الارشاد.

مصدر إخواني سابق يكشف أن الأصل في الجماعة أن يتزوج الإخواني من أخت لأن الجماعة تعيش في كيان مغلق وكل شيء فيها وفي دائرتها لا يخرج عن الإخوان ولا يتعاونون مع غير الإخوان إلا نادرا فالمهندس يجب أن يكون إخوانيا حتي يخطط لبناء العمارة والمحامي إخواني وبالطبع لابد أن يكون الزوج إخوانيا..

وهذا الفكر مطبق من عصر حسن البنا وليس وليد اللحظة ولم يكن بالشكل الحالي حيث كانت الجماعة وقتها علنية وكان هدفها وقتها المصاهرة مع عائلات كبيرة لضمها للتنظيم حتي تقوي الجماعة بهذه العائلات فمثلا المصاهرة بين البنا وعائلة الصولي كان لها الفضل في تحقيق انتشار واسع للجماعة في الإسماعيلية وكذلك في أن تحتكر عائلة الصولي تقريبا القيادة الإخوانية في الإسماعيلية.. هشام الصولي أبرز قيادات الإخوان في الإسماعيلية هو صهر عائلة البنا فوالدته هي شقيقة لطيفة الصولي زوجة حسن البنا.

سُنة الزواج المصلحي والمسرحي بدأت من قبل ميلاد حسن البنا نفسه!!

فجدك أحمد البنا نفسه والد الشيخ حسن البنا تزوج زواجاً حسابياً على طريقة جدول الضرب!! ويقول الشيخ حسن البنا عن زواج والده أحمد البنا :

“كان عليه أن يتم أمرين :

الأمر الأول أن يؤدى امتحان القرعة ليخلص من شبح التجنيد

وكتب والده نفسه فيما بعد في أحد دفاتره:

في أول ديسمبر سنة 1902 موافق شعبان سنة 1320هـ أديت امتحان القرعة العسكرية في القرآن. وكان سني 19 سنة. ونجحت نجاحا باهراً.

والأمر الثاني أن يتزوج “الكلام للشيخ حسن البنا عن والده” :

وهذا أيضا ما تم في يوم الأحد 89 صفر سنة 1322 الموافق 25 أبريل سنة 1904 “.

وكانت “عروسة” الشيخ أحمد البنا والد حسن فتاة في الخامسة عشر من عمرها هي الإبنة الصغرى لإبراهيم صقر تاجر مواشى القرية وهو أكثر ثراء من أسرة الشيخ .

وقد وصفها الشيخ حسن البنا فقال عن والدته:

“وكانت فتاته على جانب من الجمال. بيضاء البشرة – متناسبة الملامح والتقاطيع قيقة الأطراف : اليدين والقدمين أسنانها مفلجة وحواجبها مفروقة وقد تصور بعض أتراب هذه الريفية الجميلة الصغيرة التي لم تكدح كالفلاحات فى الحقل وكانت تحمل اسماً “رومانتيكيا” واعداً “أم السعد” إنها تستحق عريسا أفضل من “المجاور” –أي والده- الذى لم يكن يفخر بطول أو عرض مال أو أرض.. ولكن الله تعالى كان يدخر لها ما يفضل هذا.. وما يجعل لها من اسمعا نصيبا وليحفظ ذكرها في الحافظين”

وكانت أم السعد على صغرها ذكية مدبرة واعية كما كانت على جانب كبير من العناد فإذا انتهت إلى قرار فمن الصعب تتنازل عنه وهى صفة ورثها منها ابنها حسن البنا كما ورث منها ملامح الوج.

إذاً فجدك أحمد البنا والد الشيخ حسن تزوج من ابنة تاجر المواشي الشهير في القرية ..وهو بيت الثروة والعز والبغددة وهو الفقير البسيط!!!

وسرت تلك السُنَّة الراتبة كالنار في الهشيم في حسن البنا وجماعته حتى يومنا هذا!!!

والشيخ حسن البنا يدس أنفه واختياره في كل زيجات رجاله .. فهو الذي اختار للشيخ الدكتور أحمد حسن الباقوري زوجته .. حين كان الباقوري وكيلاً لحسن البنا في جماعة الإخوان المسلمين –قبل أن يخطفه جمال عبدالناصر من البنا ويجعله وزيراً- وقام البنا بخطبة كريمة الشيخ محمد عبد اللطيف دراز أحد كبار علماء الأزهر ووكيل شئون الأزهر في ذلك الوقت ليتزوجها الشيخ الباقوري وزرق منها بثلاث بنات هن : ليلى و عزة و يمنى.

وقام حسن البنا بتزويج ابنته “وفاء” للداعية سعيد رمضان.. في حين قام البنا بتزويج شقيقته لعبد الحكيم عابدين ليصبح صهره .. وعابدين هذا هو زير النساء الذي راوض نساء الإخوان عن أنفسهن في غياب أزواجهنَّ وحدثت بسبب هذه الفضيحة تحقيقات مع عابدين ثم قطيعة مع أحمد السكري وكيل الإخوان المسلمين ومؤسسها الحقيقي!! بسبب الأخ عبدالحكيم عابدين “الفلاتي”!!

انتقلت لعبة النساء والمصاهرة من أجل المناصب وتوطيد رجال الإخوان وقادتهم حتى وصلت للدكتور محمد مرسى وبدا ذلك واضحاً في فريقه الرئاسي ورجاله والمناصب الكبرى في الدولة!!

فقد استعان الدكتور محمد مرسي بفريق رئاسي وهيئة استشارية تجمع بينهم الصفقات السياسية والاقتصادية والعائلية التي تمتد جذورها إلى الشبكة الأضخم والأهم داخل الجماعة.

عائلة الرئيس لها نصيب في مقعدين في السلطة بالرئيس محمد مرسى نفسه وزوج شقيقته وحما ابنته أيضا الدكتور أحمد فهمى الذى تحول إلى أحد نجوم الحياة السياسية في مصر بعد الثورة والصعود السياسي للإخوان المسلمين بعد فوزه بترشيح الجماعة له على منصب رئيس مجلس الشورى بفضل صلة المصاهرة “المركَّبة”.

سكرتير الرئيس أيضا المهندس خالد القزاز “المصري -الكندي الجنسية” المزدوجة هو شريك خيرت الشاطر نائب المرشد العام وأحد أهم كوادر حملته الانتخابية التي ورثها مرسى بعد ذلك وأيضا أبرز مهندسي العلاقات الخارجية في جماعة الإخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة حيث تلقى تعليمه في كندا وأقام هناك لسنوات طويلة وشغل بعد ثورة 25 يناير منصب “منسق العلاقات الخارجية بحزب الحرية والعدالة” كما كان أحد أعضاء الوفد الإخواني الشهير الذى سافر إلى واشنطن بالتزامن مع ترشيح الشاطر رئيسا للجمهورية والتقى إعلاميين وسياسيين وأكاديميين أمريكيين وعقد ندوات مفتوحة واجتماعات مشتركة مع شخصيات وجهات أمريكية منها مسؤولين كبار بمجلس الأمن القومي الأمريكي ثم ويليام بيرينز وجيفري فيتمان مساعدَي وزيرة الخارجية الأمريكية وقام بزيارات لمقر البنك الدولي وغرفة التجارة الأمريكية وتحدث أيضا فى مجلس العلاقات الخارجية الأمريكية مرتين في نيويورك وواشنطن وكذا في معهد “بروكينجز” ومؤسسة “كارنيجى”. وخالد القزاز هو نجل المهندس عدلي القزاز الذي كان كلمة السر في وزارة التربية والتعليم في عصر مرسي والإخوان بعد أن عُيّن مستشارا للوزير لـ “تطوير التعليم” وسط هالة من الغموض وعدم وجود أى صلة سابقة بالعملية التعليمية داخل الوزارة وكذا انعدام المعلومات تقريبا عن الوافد الجديد الذى لا يعرف عنه أحد شيئا باستثناء بعض المعلومات المتناثرة لرئاسته لما يطلق عليه “التحالف المصري لتطوير التعليم” وعضويته في مجلس إدارة جمعية أصحاب المدارس الخاصة ورئاسته السابقة لمنطقة القاهرة للكرة الطائرة قبل سنوات طويلة والأهم من كل ما سبق أنه صاحب “المقطم للغات” المدارس الإخوانية الأشهر التي تلقى شهرة وإقبالا واسعا بين العائلات الإخوانية الكبرى إلى درجة يُضطرّ معها بعض الأسر إلى نقل محل الإقامة إلى المقطم فى سبيل إلحاق أبنائهم بهذه المدرسة التي تحولت بعد ذلك إلى مقر لعقد الدورات التدريبية لشباب الجماعة في فصل الصيف بينما كان السكرتير الحالي للرئيس المهندس خالد القزاز يشارك في إلقاء محاضرات التنمية البشرية فيها بنفسه ثم بعد ذلك إلى غرفة عمليات سرية للإخوان أثناء الانتخابات البرلمانية ثم في الانتخابات الرئاسية وذلك تحت إشراف خيرت الشاطر نفسه الذى كانت هذه المدرسة كلمة السر في علاقته بالقزاز الابن والأب أيضا حيث كان نجل الشاطر ويدعى “حسن” تلميذا في المدرسة في أثناء المحاكمة العسكرية الأخيرة لوالده وعدد من قيادات الإخوان عندما قررت المدرسة إعفاءه من المصاريف كاملة وقد حفظ خيرت الشاطر الجميل لعدلي وولده خالد فنقلهما نقلة نوعية ومن بعد شقة كانت الأسرة تسكنها أصبحت تسكن قصرا مشيدا على هضبة المقطم تتحاكى الأساطير عنه.. لم يقف رد الجميل عند ذلك الحد فردّ الجميل الذى يترتب عليه الولاء والوفاء امتد إلى شخص آخر من عائلة القزاز هو الدكتور حسين القزاز.

الضلع الثالثة من “لوبى” عائلة القزاز داخل قصر الرئاسة وأحد أبرز أعضاء الهيئة الاستشارية للرئيس محمد مرسى والمستشار الاقتصادي لحزب الحرية والعدالة وأحد أهم المؤسسين للجانب الاقتصادي في “مشروع النهضة” كما روج له الشاطر وأيضا العضو الاحتياطي بـ”تأسيسية الدستور” وهو مسؤول التنظيم الدولي للإخوان في الولايات المتحدة الأمريكية وكذا ضابط الاتصال بين الإدارة الأمريكية وجماعة الإخوان المسلمين عبر عقود من الهجرة لسنوات طويلة إلى أمريكا في “لوبي” عائلي ثلاثي الأضلاع الآن مخترق للدولة بمؤسساتها التنفيذية والتشريعية.. بصلات دم ومصالح مشتركة بين قصر الرئاسة والهيئة الاستشارية وصولا إلى “التأسيسية” و”التربية والتعليم”.

في القصر الرئاسي أيضا يتصدر الدكتور عصام الحداد المزدوج الجنسية (المصرية والإنجليزية) المشهد مساعدا لرئيس الجمهورية للشؤون الخارجية وبطل أول صورة رسمية لمرسى داخل مكتبه الرئاسي وواحد من خمسة رجال لم يفارقوا محمد مرسى منذ انتخابه رئيسا للجمهورية فهو شريك الشاطر ورجله المقرب ومسؤول العلاقات الخارجية في حزب الحرية والعدالة بعد أن وقع عليه اختيار الشاطر ليكون المشرف على حملته الانتخابية ثم حملة مرسى من بعده ليصبح الحداد بعدها شريكا في كل لقاءات الشاطر مع السفراء والمسؤولين والمندوبين الأجانب داخل مصر وخارجها وذلك بحكم خبرة وعلاقات خارجية واسعة وإقامة لسنوات طويلة في بريطانيا كان خلالها أحد قيادات التنظيم الدولي للإخوان هناك بعد أن كان مسؤولا عن إخوان البوسنة والهرسك وكذا مستشارا للرئيس الشيشاني السابق على عزت بيجوفيتش.. فالحداد رجل الأعمال الإخواني الشهير وصاحب المجموعة العربية للتنمية “إنتربيلد” لتنظيم المعارض ونائب جمعية تنمية الأعمال “ابدأ” التى يترأسها حسن مالك هو الصاعد أيضا بسرعة الصاروخ في الجماعة بمجرد خروج خيرت الشاطر من السجن عقب الثورة إذ قام الشاطر بإدخاله مكتب الإرشاد بالتعيين لا بالانتخاب في الرابع من فبراير 2012 في نفس التوقيت الذى تم فيه تصعيد فيه شقيقه رجل الأعمال الإخواني السكندري أيضا المهندس مدحت الحداد أبرز رجال أعمال الجماعة بعد خيرت الشاطر وحسن مالك وصاحب عدد كبير من الشركات في مجالات المقاولات والاستثمار العقاري والتصدير والاستيراد إلى جانب تنظيم المعارض مثل الشركة العربية للتعمير والشركة العربية للاستيراد والتصدير والجمعية التعاونية للأعمال الهندسية.

الحداد أيضا هو والد المهندس الشاب جهاد الحداد المسؤول عن ملف العلاقات الخارجية وكبير مستشاري مشروع النهضة الذى روّج له الشاطر والموجود منذ اللحظة الأولى إلى جوار مرسى أيضا في قصر الرئاسة في الوقت الذى لا يعلم فيه له أحد حتى الآن أي صفة رسمية تبرر وجوده في هذا المكان بينما يتمتع الحداد الابن أيضا بنفوذ عائلي خرافي داخل الجماعة بحكم مصاهرته لعضو مكتب إرشاد آخر هو د. محمود أبو زيد إذ تزوج جهاد الحداد ابنته بينما كانت ابنته الثانية فاطمة أبو زيد عضوا في لجنة وضع الدستور الأولى هذا ناهيك بصلة نسب أخرى بين جهاد الحداد وعضو مكتب إرشاد ثالث هو محمد إبراهيم زوج خالته الأمر الذى وضع جهاد الحداد بشكل مباشر في بؤرة الدائرة المقربة من خيرت الشاطر ويتوقع معه بقاؤه بجوار الرئيس بزعم تنفيذ مشروع النهضة مشكلا لوبيًا عائليا آخر داخل قصر الرئاسة مع والده بينما لم يتحدد حتى هذه اللحظة الوضع الجديد فيه كذلك لوليد الحداد أحد أبرز الكوادر الشابة لحزب الحرية والعدالة الذى يجرى “تلميعه” إعلاميا حتى الآن على قدم وساق تمهيدا لتصعيده سياسيا في أقرب وقت.

في القصر الرئاسي أيضا كان يسكن ثلاثة من أهم كوادر التنظيم الدولي للإخوان تربط بينهم المصلحة الواحدة والبيزنس المشترك والشراكة الوطيدة مع الشاطر الرجل الحديدي في الجماعة.. الأول هو الدكتور أحمد عبد العاطي مدير مكتب رئيس الجمهورية والمنسق العام السابق للحملة الانتخابية لخيرت الشاطر ثم لمحمد مرسى من بعده.. أحد كوادر التنظيم الدولي للإخوان المسلمين ومسؤول طلاب الإخوان تنظيميا على مستوى العالم والأمين العام السابق أيضا لـ “الاتحاد الإسلامي العالمي للمنظمات الطلابية”.. شريك الشاطر في واحدة من أهم شركاته هي شركة “الحياة للأدوية” التي كان يدير فرعها في الجزائر ويستقبل العمالة الإخوانية من المصريين للعمل فيها بتكليف من الشاطر ثم في أثناء فترة هروبه من حكم بالسجن أيضا في قضية ميليشيات الأزهر قبل أن تقوم الجماعة بتسليمه قبل أسابيع فقط من إعلان دفعها بمرشح لرئاسة الجمهورية لتتم إعادة محاكمته وتسفر عن حصوله على حكم بالبراءة في القضية وخروجه من باب المحكمة العسكرية فى نفس اليوم ليتولى بعد ذلك منصبه مباشرة في الحملة الانتخابية.

والثاني هو المهندس أسعد الشيخة نائب رئيس ديوان رئيس الجمهورية ورجل الأعمال الإخوانى البارز الذى ظهر في المشهد الشهير للرئيس فى ميدان التحرير ممسكا لمرسى بالميكروفون لمدة 10 دقائق في أثناء إلقائه خطاب ميدان التحرير.. الشيخة الذى كان محكوما عليه بالسجن 5 سنوات في قضية ميليشيات الأزهر هو أيضا شريك خيرت الشاطر في شركة “إم سي آر للمقاولات” وكذلك شركة “مصر للمقاولات” وهو أيضا أحد الذين تولوا إدارة شركة “الحياة للأدوية” في الجزائر مع أحمد عبد العاطي الذى تم تسليمه وحصل معه على البراءة في جلسة واحدة بالإضافة إلى الشريك الرابع.

والثالث في لوبي الحلفاء الجدد داخل قصر الرئاسة الدكتور محمد محمود حافظ المتهم السابق أيضا في نفس القضية وعضو الهيئة العليا لحزب الحرية والعدالة المشهور بـ “شبيه خيرت الشاطر” وأيضا “الراجل اللي واقف ورا محمد مرسي” فقد ظهر معه في كل تحركاته منذ فوزه في الانتخابات الرئاسية.. في حركة المحافظين الجديدة وقع الاختيار أيضا على عضو مكتب الإرشاد المهندس محمد على بشر ليكون رأس حربة الجماعة محافظا للمنوفية وذلك وفق حسابات الإخوان وخطتهم المحسوبة جيدا لغزو المحافظات التي تلقوا منها الصفعة التصويتية في انتخابات الرئاسة. صحيح أن بشر هو أحد القيادات المعروفة بميولها الإصلاحية غير أن هذه الميول لم تتجاوز في أي لحظة من اللحظات المناوشات الأليفة التي لا تتعدى الخط الأحمر للمعارضة المسموح بها في مكتب الإرشاد في نفس الوقت الذى لم يخرج فيه بشر أيضا من حسابات شبكة المصالح العائلية في الجماعة بحكم صلة النسب مع واحد من أهم وأبرز أعضاء مجموعة “الصقور” في الجماعة هو الدكتور محمود حسين أمين عام الجماعة الذى تزوج نجله المهندس ياسر من الآنسة سارة ابنة الدكتور بشر.

في نفس الوقت الذى لا تزال ترتبط فيها المصالح التنظيمية والمالية لمحافظ كفر الشيخ الجديد أيضا المهندس سعد الحسيني بشكل كامل بالجماعة في ما يعتبر من أبرز أهل البيزنس والسلطة في الإخوان فهو صاحب شركة “المدائن للإنشاءات الهندسية” التي ُتعتبر إحدى أضخم شركات المقاولات في الدلتا.

رجل الأعمال الإخواني الأشهر حسن مالك أحد قطبي الإمبراطورية الاقتصادية للجماعة ورئيس جمعية تنمية الأعمال “ابدأ” ورئيس لجنة “تواصل” المنوط بها تحقيق الاتصال بين رجال الأعمال ومؤسسة الرئاسة التي أظهرت نفوذا لا حدود له في كل سفريات الرئيس محمد مرسى وتحديد شخصيات رجال الأعمال في الوفود المصاحبة له خلال الفترة الماضية هو واحد من أهم أعضاء الشبكة العائلية للإخوان في السلطة والجماعة فزوجته هي جيهان عليوة شقيقة رجل أعمال إخواني آخر هو محمد سعد عليوة صاحب شركة “الحجاز لتوظيف الأموال” في التسعينيات وأنجب منها مالك أبناءه السبعة: “معاذ وخديجة وعمر وأنس وحمزة وعائشة وأحمد” ويشاركونه جميعا في إدارة امبراطوريته الاقتصادية كما هو الحال أيضا مع بنات خيرت الشاطر إذ أسست إحدى بناته مجموعة مدارس “جنى دان”.

فضلا عن أن مالك أيضا هو حلقة الوصل بين عائلتين من أشهر العائلات الإخوانية هما عائلتا أبو الفتوح والزعفراني إذ تزوجت الشقيقة الأولى لحسن مالك من الدكتور خالد الزعفراني القيادي الإخواني السابق وابن عم إبراهيم الزعفراني عضو مجلس شورى الجماعة السابق أيضا بينما الشقيقة الثانية لحسن مالك تزوجت بـ  بأحمد أبو الفتوح الشقيق الأصغر للدكتور عبد المنعم أبو الفتوح.

وبخلاف الإمبراطورية الاقتصادية المشتركة كذلك بين الشاطر ومالك بمجموعة من الشركات تصل إلى 70 شركة منها شركة “مالك لتجارة الملابس الجاهزة والمنسوجات وخيوط الغزل” ويدخل كل من أشقاء مالك والشاطر أيضا شريكا فيها حيث نجد “عزة أحمد توفيق” زوجة خيرت الشاطر بنفسها أيضا شريكا منفردا مع حسن مالك في شركة “سيوة لاستصلاح الأراضي” ويأتي من بعدها بهاء الشاطر الساعد اليمنى لشقيقه خيرت في إدارة مشروعاته الاقتصادية إذ كان بهاء الشاطر هو مدير معارض السلع المعمرة بنقابة المهندسين الخطوة الأولى التي انطلقت منها الإمبراطورية الاقتصادية للشاطر ومالك بعد ذلك فكان يلجأ كل من الشاطر ومالك إلى تسجيل بعض الشركات باسم بهاء تحايلا على نظام مبارك كما هو الحال في شركة “المستقبل” المملوكة لمالك والشاطر والمسجلة باسمه في تجسيد حىّ لعمق المصالح المشتركة والعلاقات العائلية في منظومة النفوذ الاقتصادي والسياسي داخل الجماعة.   أيضا تُعتبر عائلة خيرت الشاطر وزيجات بناته على وجه التحديد نموذجا إخوانياً صارخا للحرص على حماية المصالح التنظيمية والسياسية والاقتصادية بروابط الدم وعلاقات المصاهرة.. فزوج شقيقة الشاطر الصغرى هو الدكتور محمود غزلان الذى صعد إلى طبقة الحكم في الجماعة بعد زواجه بـ فاطمة الشاطر وإنجابه منها أبناءه “محمد وياسر وأنس وعبد الرحمن ويحيى” ويقترب بعد هذه الزيجة من دائرة نفوذ تنظيمية بلا حدود ويتحول إلى أحد رجال أعمال الجماعة البارزين بعد أن أصبح ضمن “طبقة الصفوة” الذين قررت الجماعة على مدار سنوات أن تكتب أموالها بأسمائهم هربا من الملاحقة القانونية فدخل غزلان شريكا مع خيرت الشاطر في شركة “الواحة” أحد المشروعات الزراعية الكبرى التي تم استغلال فيها خبرة غزلان كأستاذ في كلية الزراعة جامعة الزقازيق حيث امتلكت هذه الشركة مزارع ضخمة لتربية الأبقار وإنتاج الألبان في الكيلو 110 طريق مصر-الإسكندرية الصحراوي بخلاف مجال المباني والمقاولات الذى ظهر فيه اسم محمود غزلان بثقل خصوصا في شراكته مع رجل الأعمال الأشهر عبد الرحمن سعودي في شركة “التنمية العمرانية” التي كان غزلان عضو مجلس إدارتها.

وتزوجت رضوى صغرى بنات خيرت الشاطر بـ “عبد الرحمن على” أحد القيادات الشابة بقسم نشر الدعوة بالجماعة بينما تزوجت ابنته “خديجة” إخوانيا بارزا آخر هو الدكتور الصيدلي “خالد أبو شادي” الذى يشغل منصبا قياديا في قسم نشر الدعوة والتربية ويحقق نجاحا منقطع النظير فى مجال الدعوة بحيث لا يخلو بيت إخواني من مؤلفاته الدعوية وسيديهات الإنشاد والأذكار الخاصة به كما تلقى ندواته إقبالا منقطع النظير بين الشباب الإخواني وهو ابن القيادي التاريخي بالجماعة أحمد أبو شادى.

بينما عائشة ابنة خيرت الشاطر تزوجت من الدكتور محمد الحديدي مسؤول الإخوان المسلمين فى ألمانيا لسنوات ونجل صالح الحديدي أحد أعمدة النظام الخاص في الإخوان.

أما ابن صالح الحديدي وهو أحد أعمدة النظام الخاص في “الإخوان” فابنته خديجة هي زوجة خالد أبو شادي القيادي في قسم نشر الدعوة وابن القيادي الشهير أحمد أبو شادي مسؤول قسم مدينة نصر الذي يعد أحد أهم أقسام الجماعة والذي يتبعه خيرت الشاطر وعائلته بحكم سكنهم في هذه المنطقة.

أما سارة خيرت الشاطر فهي زوجة للإخواني الشاب المهندس حازم ثروت.

أما حفصة خيرت الشاطر فتزوجت الدكتور الأخواني مصطفى حسن.

ومريم خيرت الشاطر فهي زوجة الإخواني أحمد على درويش.

أما الزهراء كُبرَى بنات خيرت الشاطر فهي خيط البداية في شبكة العلاقات المالية والتنظيمية المهمة له داخل الجماعة فزوجها المهندس أيمن عبد الغنى هو أمين الشباب في “حزب الحرية العدالة” وهو أيضاً مدير أعمال الشاطر والمتهم معه في قضية ميليشيات الأزهر هو حاليا نائب رئيس قسم الطلبة بجماعة الإخوان المسلمين وهي أم أطفاله الأربعة سارة وأنس وسلمان وحبيبة.. وكذلك شقيق كل من الدكتور محمد عبد الغنى فهو عضو مجلس شورى الجماعة وأمين الشباب في أمانة القاهرة وبذلك خيرت الشاطر نائب المرشد قد ضمن سيطرته على التنظيم الشبابي التابع للحزب الحاكم في مصر “وقتها” ومحمد عبد الغني في نفس الوقت هو مسؤول القسم السياسي السابق بالجماعة وكذلك الدكتور عمر عبد الغنى مسؤول مكتب إداري جنوب القاهرة.

وأيمن عبد الغنى هو نفسه أحد رجال الأعمال الإخوان فهو شريك لـ أحمد شوشة القيادي بحزب الحرية والعدالة ورجل الأعمال الإخواني الشهير في شركة “إليجى” بالجزائر ناهيك بأن شوشة أيضا هو شريك خيرت الشاطر في شركة “المدائن للمقاولات والإنشاءات” والذى ظهر على الساحة السياسية التنظيمية مؤخرا بعد الإفراج عنه كعضو بمكتب إداري شرق القاهرة.

في نفس التوقيت الذى تم التصعيد فيه لباقي شركاء خيرت الشاطر ورجاله الذين أصبحوا بعد ثورة 25 يناير نجوما في المشهد السياسي الإخواني كالدكتور حسام أبو بكر شريك الشاطر وصاحب شركة “هيونداي للمصاعد” الذى تم تصعيده إلى عضوية مكتب الإرشاد بعد الثورة مباشرة.

وقد زحف رجال خيرت الشاطر بقوة وثقة نحو تقلد المناصب الأكثر تأثيراً في مؤسسات الدولة والحكومة. وشكل التعديل الوزاري الأخير دليلاً إضافياً على قوة تأثير الشاطر حيث ضم التعديل الوزاري ثلاثة من رجاله وهم وزير التخطيط والتعاون الدولي عمرو دراج ووزير الاستثمار يحيى حامد ووزير الزراعة أحمد الجيزاوي وذلك من ضمن تسعة وزراء ما يعني أن “نصيب” الشاطر يمثل الثلث في التعديل!!

الدكتور عصام العريان القائم حاليا بأعمال رئيس حزب الحرية والعدالة ومستشار رئيس الجمهورية نفسه كذلك وإن لم يتزوج من جماعة الإخوان المسلمين فزوجته فاطمة فضل هى شقيقة د.صلاح فضل الذى كان أحد المحكوم عليهم فى قضية الفنية العسكرية إلا أن ابنته أيضا قد تزوجت الدكتور أحمد مصطفى أحد القيادات الإخوانية الشابة بنقابة الأطباء.

تم تصيعد الدكتور د.محمد بديع المرشد العام نفسه بعد خروجه من سجون عبد الناصر بعد زواجه بسمية ابنة القيادي الإخواني التاريخي محمد الشناوي الطيار السابق وعضو النظام الخاص في عهد البنا الذى تحول بديع بفضله إلى أحد أخلص رجال مصطفى مشهور الذى كان صديقا حميما للشناوي.

ومن خلالها لحق به الدكتور محمود عزت نائب المرشد العام الذى حالفه الحظ بزواج شقيقته “وفاء عزت” طالبة الثانوي وقتها بعضو النظام الخاص أيضا وأحد أبرز كوادر الإخوان وقتها محمد مهدى عاكف رغم فارق السن الكبير بينهما 20 عاما كاملة وكذلك تزوجت “فاطمة عزت” شقيقة محمود عزت الأخرى بـ محمود عامر القيادي الإخواني البارز الذى أصبح في ما بعد رئيس مكتب إداري المنزلة.

كذلك تجد وفاء مشهور عضو مجلس الشورى عن حزب الحرية والعدالة فه ابنة مصطفى مشهور المرشد الخامس للجماعة وزوجة الدكتور محمد عبد الجواد أحد بُناة التنظيم الدولي وعضو مكتب الإرشاد السابق بجماعة الإخوان المسلمين.

والحاج عباس السيسى رحمه الله عم الفريق عبد الفتاح السيسي وصلة العمل التي ربطت رئيس الوزراء هشام قنديل بخيرت الشاطر في الثلث الأول من التسعينيات.

فعباس السيسى من رشيد بالبحيرة وعمل بالتجارة عندما خرج من السجن وهو ابن عم والد الفريق أول عبدالفتاح السيسى وفيما يتعلق بهذه النقطة يقول معاذ نجل عباس السيسي أن عائلة السيسي هي عائلة واحدة في مصر ونحن نشرف أن يكون وزير الدفاع من العائلة  أما معاذ رشحه حزب الحرية والعدالة في انتخابات مجلس الشعب الماضية عن القائمة الأولى بالبحيرة

علاقة قنديل بالشاطر بدأت عام 1994 عندما عمل قنديل مع د.محمود غزلان الأستاذ بكلية زراعة الزقازيق والمتحدث باسم الإخوان حاليا  بمركز الشريف العلمى – على طريق الهايكستيب – والذى كان مملوكا للشاطر كما شارك فى عدة تجارب وأبحاث خاصة بزراعة الموز فى مصر. لكن علاقة رئيس الوزراء بالمركز انتهت بسجن الشاطر فى قضية المحاكمات العسكرية عام 1995 وتخليه عن ملكية مركز البحوث. ولم يكن قنديل ملتحيا عندما كان يعمل بوزارة الري لكنه أطلق لحيته بعد الثورة. وبعدما تولى الدكتور محمد مرسى رئاسة الجمهورية وحتى تعيينه رئيسا للوزراء  زار قنديل مكتب الإرشاد 4 مرات بصحبة سعد الحسينى ومحمد البلتاجى. كما ظل قنديل منذ ما بعد الثورة وحتى الآن يواظب على حضور جلسة خيرت الشاطر الخاصة التي يعقدها نائب مرشد الإخوان فى منزله بمدينة نصر مساء كل يوم خميس وهى الجلسة التي يحضرها بعض رجال أعمال الجماعة والشخصيات المقربة من الشاطر ومن بين حضور هذه الجلسات أيضا محمد فؤاد جاد الله مستشار رئيس الجمهورية للشؤون القانونية وربما يكون ذلك سر بقاء قنديل رغم فشله الذريع وكوارث حكومته المتلاحقة.

وهناك إبراهيم شرف القيادي الإخواني البارز تزوج من الدكتورة مكارم محمود نصر الدين الديري في عام 1975عقب حصولها على الليسانس فى الدراسات الإسلامية- قسم اللغة العربية من جامعة الأزهر سنة  1973 وكان الأستاذ إبراهيم صديقًا لعمها الدكتور ممدوح الديري الأستاذ في كلية علوم الزقازيق والذي كان يقضي عقوبة السجن المؤبد في قضية تنظيم 1965 وقد حصلت بعد ذلك على الدكتوراه ثم أصبحت أستاذة الأدب العربي بجامعة الأزهر وتم ترشحيها من قبل الإخوان لعضوية مجلس الشعب سنة 2005 عن دائرة مدينة نصر شرق القاهرة .. وأنجبت منه ستة من الأبناء هم: محمد محاسب وجهاد مهندسة وأمير مهندس.. ومهند مهندس.

وكذلك فإن شقيقة الدكتورة مكارم الثانية تزوجت من إمام غيث القيادي الشاب آنذاك

والدكتور محمود غزلان عضو مكتب الإرشاد والمتحدث السابق باسم الجماعة متزوج بـ فاطمة الشقيقة الكبرى لـ “خيرت الشاطر” النائب الأول للمرشد العام للجماعة.

والدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية المعزول وأول رئيس لحزب الحرية والعدالة له علاقة نسب بالدكتور أحمد فهمي رئيس مجلس الشورى حيث تزوجت شيماء ابنة الدكتور محمد مرسي من ابن الدكتور أحمد فهمي .. بينما شقيقة الدكتور محمد مرسي رئيس حزب الحرية والعدالة وعضو مكتب الإرشاد السابق متزوجه من الدكتور أحمد فهمي الذي سقط بـ”الباراشوت” علي كرسي رئاسة مجلس الشوري رغم أن القطب الإخواني محمد طوسون كان الأقرب وبشدة إلي تولي رئاسة مجلس الشوري لكن ابن “فهمي” وشقيقة مرسي ذهب إلي خاله “محمد مرسي” وتوسل إليه بأن يتم ترشيح والده لرئاسة المجلس

وابن أحمد فهمي متزوج من سعد الكتاتني رئيس مجلس الشعب السابق والذي يشغل منصب رئيس “حزب الحرية والعدالة.

وهناك كارثة أخرى لنجل شقيقة الرئيس مرسي الثانية.. الذي اختارته جماعة الإخوان المسلمين “في عصر خاله الرئيس محمد مرسي” حيث اختارت الطالب أحمد فؤاد المراكبي رئيس برلمان جامعة المنصورة في اللجنة التأسيسية لوضع الدستور ممثلا عن طلاب الجامعات المصرية وقد أكدت مصادر هو نجل شقيقة الدكتور محمد مرسي رئيس حزب الحرية والعدالة ووالده أميناً للحزب نفسه بدمياط لوضع الدستور وهو ما اعترض عليه قيادات الاتحادات الطلابية علي مستوي مصر!!!!

وعلى نفس طريق بيزنس مصاهرة الإخوان تزوجت “سارة” ابنة الدكتور محمد علي بشر وزير التنمية المحلية ومحافظ المنوفية السابق من “ياسر” نجل الدكتور محمود حسين الأمين العام للجماعة.. بينما تزوجت ابنة محمود حسين عضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين وأمين عام الجماعة خلفا للدكتور محمود عزت بابن محمد علي بشر عضو مكتب الإرشاد لجماعة الإخوان.

وتزوجت أيضًا إيثار الكتاتني الصحفية وابنة كمال الكتاتني شقيق الدكتور محمد سعد الكتاتني من “محمد” نجل اللواء ممدوح شاهين عضو المجلس العسكري سابقًا في حفل زفاف أثار جدلا إعلاميا وسياسيا صاخبا إزاء ظهور أول حالة زواج بين عائلة إخوانية ومسئول رفيع في المجلس العسكري الذى كان يدير شئون البلاد عقب تنحى الرئيس محمد حسنى مبارك.

كما تزوج الدكتور عصام العريان القيادي الإخواني ونائب رئيس حزب الحرية والعدالة من السيدة فاطمة فضل سيد شقيقة الراحل الدكتور صلاح الدين فضل الذى قبض عليه في قضية الفنية العسكرية والتي ضمت عددا من المنتمين للتيار القطبى.

وتزوج رجل الأعمال الشهير وكاتم اسرار المصالحة مع رجال أعمال مبارك حسن مالك من السيدة “جيهان” شقيقة رجل الأعمال الإخواني محمد عليوة وتزوجت أخت مالك من رجل الأعمال أحمد أبو الفتوح الشقيق الأصغر للدكتور عبد المنعم أبو الفتوح المرشح الرئاسي السابق والذى تم فصله من الجماعة عقب قرار ترشحه للرئاسة.

زواج ابنة الفنان عادل إمام “سارة” من أحمد نجل القيادي الإخواني “نبيل مقبل” عضو مجلس شورى الجماعة وأحد رجال الأعمال المعروفين بمحافظة الجيزة.

أما الدكتور محمد عبدالجواد أحد مؤسسي التنظيم الدولي للإخوان فقد تزوج من وفاء مشهور ابنة المرشد الخامس للجماعة مصطفي مشهور كذلك تزوج عصام سلطان نائب رئيس حزب الوسط والمنشق عن جماعة الإخوان المسلمين من الابنة الكبري لـ” علية الهضيبي” شقيقة المرشد السادس للجماعة مأمون الهضيبي الأمر برمته تكرر مع الدكتور السيد عبدالستار المليجي أحد بناة جيل الستينات للإخوان فقد تزوج من كريمة الشيخ أحمد حجازي أحد مؤسسي جماعة الإخوان المسلمين مع حسن البنا والذي كان يتولي إدارة قسم الإخوان بمنطقة مصر الجديدة.

المحامي عصام سلطان تزوج من نهى دعادر حفيدة حسن الهضيبي المرشد الثاني للجماعة والتي اضطرت للانشقاق معه

وعليه فقد بدت هناك عائلات إخوانية كبرى ومتشعبة ومتشابكة كخيوط العنكبوت تسيطر على لعبة الثروة فشر عائلات أحمد عز وبطرس غالي في عصر مبارك!!

لنعيش من جديد في عصور الثروة والإستبداد..

يذكرنا هذا بكتاب عبد الرحمن الكواكبي “طبائع الاستبداد” ويتوقف فيه مع كيفية تحول المقهور إلى مستبد!!

وهو الذى عانى من الاستبداد يوماً ..ولكن عندما يحكم ويتحول إلى “حاكم” يمارس نفس سلوك الحاكم الذى استبد به وقهره.

وعجباً لهذه الشعيرة العجيبة في جماعة الإخوان المسلمين!!

Leave a Comment

Your email address will not be published.