91 Shares 10434 Views
00:00:00
21 Jan

الرئيس صدام حسين في كوريا الشمالية

أبريل 23, 2017
91 10435

الرئيس صدام حسين في كوريا الشمالية الآن

أنيس الدغيدي .. يكتب 

أنا كاتب لا يؤمن بأنصاف الحلول ولا أرباعها ولا تتجزأ الحقيقة لديه ..مهما كان الثمن

أنا كاتب اعتاد أن يكتب على نصل السكين وحد السيف ومن فوق الألغام والحرائق وبراميل اللهب والديناميت ..

أنا كاتب اعتاد وأدمن وعشق الكتابة عن المحظور والممنوع والمُحال

أنا كاتب يستمتع باقتحام المناطق المغلقة والموصدة والسرية والمحفوفة بشتى صنوف وألوان المكاره

وكانت قضية الرئيس العراقي صدام حسين إحدى أهم قضايا حياتي المهنية كـ كاتب وسياسي ومفكر .. منحته وقتي وأعصابي وتحملت معه شتى صنوف الأهوال والمخاطر.. ثم..

يجدر بك عزيزي القارئ أن تعرف أن :

الكاتب الصحفي أنيس الدغيدي هو (رجل) يحترم وعوده  ويقدس كلمته.. وهو (كاتب) يقدر جمهوره ويؤمن بقرائه ويعشق مؤيديه ويحب معجبيه فهم جميعاً الذين شاركوا بنصيب الأسد في صنع مجده وتاريخه وتفوقه -بعد موهبته- حين منحوه الثقة والحب وأقبلوا على كتبه ومقالاته وأفكاره .. فأصبح الكاتب العربي الأول والأكثر توزيعاً قاطبة .. حتى أصبح رقم 6 على جميع كتاب العالم عام 2016 في قائمة أفضل 10 صحفيين على مستوى العالم .. وأنيس الدغيدي (سياسي) لا يقبل التراجع رغم إيمانه باستراتيجيات الحروب وفلسفة التريث.. لكن فرق شاسع بين الاستراتيجيات والتريث وبين التردد والتراجع والإستسلام .. لذا كان هذا الفيديو يكشف فيه كل تفاصيل حقيقة وقصة الرئيس العراقي التاريخي صدام .. وهذا الفيديو يوضح ويبين ويجلو كل الأسرار المخفية الكاملة المفاجأة للرئيس صدام حسين المجيد.. إن أنيس الدغيدي لا يضحي بتاريخه وإسمه وقدسية قرائه  من أجل ألف (1000) صدام حسين.. وعلى من يتراجع أن يدفع ثمن تردده وتراجعه واستسلامه.. وإلى من يقرأ هذا نقول : شاهد واستوعب وفكر جيدا .. ثم قرر بإرادتك الحرة المستقلة.. لكم صدامكم .. ولنا دين..  وسيبقى التاريخ خير حكم وشاهد بين (الرئيس صدام حسين وأنيس الدغيدي).. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. هذا ما كتبه : أنيس الدغيدي (الإنسان والكاتب والسياسي).. ثم شاهد الفيديو الذي تراجع الرئيس صدام على أثره.. لتكون أنت الحكم عزيزي المشاهد.

الرئيس صدام حسين في كوريا الشمالية منذ 7 سنوات في ضيافة الزعيم الكوري الشاب.. قنبلة تهز العالم وتوجه قبلته نحو كوريا الشمالية حتما

الفيديو الذي تراجع الرئيس صدام على أثره

ثم جاء الرد المباشر من أنيس الدغيدي بهذا الفيديو القنبلة ليهز العالم ويضع حداً لكل تفاصيل اللعبة الشائكة حول الرجل اللغز في العالم كله السيد الرئيس القائد صدام حسين المجيد داهية عصره وفريد حقبته.. لتكون هذه هي نهاية رحلة أنيس الدغيدي مع الرئيس صدام حسين المجيد.

هكذا أقول وهكذا أعلن للعالم كله.. ويكفي هذا

كتبه

أنيس الدغيدي

Leave a Comment

Your email address will not be published.