32 Shares 4435 Views
00:00:00
21 Jan

أنيس الدغيدي مرشحاً لرئاسة مصر

مايو 21, 2017
32 4436

أنيس الدغيدي مرشحاً لرئاسة مصر

قرر الكاتب الصحفي والسياسي أنيس الدغيدي أن يرشح نفسه لانتخابات رئاسة الجمهورية في مصر في انتخابات 2018 .

شاهد التفاصيل في بيان أنيس الدغيدي وخطته للرئاسة في هذا الفيديو
اضغط وشاهد فيديو أنيس الدغيدي : الإفراح عن الدكتور محمد مرسي والإخوان وحل مشكلة الأسعار في مصر

ويأتي هذا القرار من حرصه على وحدة مصر والأمة العربية ووجود قيادة واعية مخلصة مصرية عربية تقود مصر والأمة العربية نحو التقدم والسمو والقوة العسكرية وقيادة المنطقة والعالم من جديد لنعيد عصر الفاروق عمر بن الخطاب وبطولات خالد بن الوليد وطارق بن زياد .. وعبد الرحمن الداخل .. وقتيبة بن مسلم .. ومحمد الفاتح ..وصلاح الدين الأيوبي.. وعمر المختار .. وجمال عبد الناصر …. وأنور السادات .. والملك فيصل بن عبد العزيز.. و صدام حسين .. نعم صدام حسين المجيد”

إنهم قادة عظام حملوا شعوبهم في أحلك المحطات وأقسى الأزمات حين مسحوا لهم غبار الرؤى وضبابية التصور ونهضوا ببلادهم فقادوها إلى قِمم النجاح وذرى المستقبل مستشرفين المستقبل البعيد بعين خبيرة ورؤىً بصيرة .

أنيس الدغيدي وصديقه الحميم الدكتور أيمن نور

وكما قال أنيس الدغيدي المرشح المحتمل لانتخابات الرئاسة القادمة في مصر :

فالقادة هم أولائك الذين يقودون ويصنعون ..

فكيف نصنع المستقبل ؟

إن مصر ممزقة الآن ومهترأة تحتاج لمصالحة ومصافحة ومصارحة ولملمة الشمل والعفو والمغفرة مع عموم الشعب .

لذلك سنحدث مصالحة فورية بين جميع فصائل الشعب .. وأكرر الشعب وحده وليس المفسدين أو كبار المسئولين الذين أفسدوا أو نهبوا الشعب وثرواته.. فهؤلاء لهم شأن آخر مخلتف تماما.

أقول سنحدث مصالحة بين جميع طوائف وأفراد وجماعات شعب مصر.. تمهيداً لتطبيق ذلك تحت قيادتنا على جميع دول الأمة العربية قاطبة تحت قيادتنا وقيادة قواتنا المسلحة المصرية صانعة التاريخ والرجال.

ولفتح صفحة جديدة مع المستقبل السعيد سنقوم بإخراج جميع المساجين المدنيين والسياسيين دون استثناء بعد جلسة مصالحة وحوار ونقاش تربوي ومضاعفة العقوبة في حالة العود الإجرامي المدني أو السياسي بعد ذلك .

أي سنقوم بالإفراج القور عن جميع مساجين قادة وأفراد جماعة الإخوان المسلمين بالكامل بلا قيد أو شرد وحرية عودتهم لممارسة الحياة السياسية والإجتماعية تماماً.

أنيس الدغيدي وصديقه الحميم السياسي العملاق طلعت السادات.. نجل شقيقق الرئيس السادات

إعادة جميع السياسيين والمناضلين الثوريين وكل أصحاب الرأي والإعلاميين وجميع المستبعدين والشخصيات المحترمة من خارج مصر لممارسة كافة حقوقهم السياسية واسقاط أية قضية أو جريمة سياسية عنهم فوراً.. أمثال : أيمن نور ومحمد البرادعي ووائل غنيم وعمرو حمزاوي ومعتز مطر ومحمد ناصر والشيخ وجدي غنيم وسليم عزوز وغيرهم من جميع المناضلين والمكافحين وأصحاب الرأي من المعارضة ضد أي نظام سياسي سابق ليمارسوا حريتهم ومعارضتهم من مضر ضد أي حاكم يشاؤون من أجل أن تصير المعارضة المصرية قوية وناصحة وفاعلة وململمة وغير مهترأة.

أنيس الدغيدي مع السيدة جيهان السادات

وسنلغي عقوبة الإعدام نهائياً إلا في جريمة خيانة الوطن كالتجُسس لصالح العدو أو العبث في أقوات الشعب كالأسعار وإحتكار السلع ونهب الثروة أو الإنتفاع الغير مشروع بالمال العام واستغلال النفوذ.

وسنقيم محاكمات عسكرية فورية عاجلة وعادلة وناجزة وسريعة لنظام مبارك والسيسي فورا.

وسنعيد الثروة المنهوية مصر واسترداد أصحابها دوليا وفورا في غضون أسبوع واحد بالتنسيق  مع تلك الدول الكبرى التي تؤيهم.. وذلك من أجل إعادة الإمساك بزمام الأسعار وقوت الشعب وتحقيق الرفاهية للمواطنين.

وسنلغي جميع الإمتيازات المفروضة للوزراء والنواب وكبار الشخصيات والمسئولين وعلى رأسهم رئيس الدولة فلا امتيازات لأحد بدءا من وسائل المواصلات والأجور واستغلال النفوذ والتربُح والمساكن الفارهة فالبداية للإصلاح تبدأ مِن أعلى والتطبيق من فوق لأسفل لتحقيق القدوة .. بل وسيكون منصب رئيس الجمهعورية والوزراء عملا تطوعيا بلا أي أجر أو مقابل .. أي لن يحصل رئيس الجمهورية أو الوزراء ورئيس الوزراء على أي مرتب مطلقا.. وهنا يلزمنا أن نكرر ونذكر أن عقوبة الإعدام الفوري ستكون جزاء لمن يستغل نفوذه ويسرق أموال الشعب بأي وسيلة كانت.. وبذلك تكون جميع المناصب السيادية والرفيعة في الدولة “خَدمية” كما ينُص الدستور فنغلق أبواب التميز وسُبل التربُح وسرقة أموال وثروات الشعب.

أنيس الدغيدي مع السيد حسين الشافعي نائب الرئيس جماال عبد الناصر وعضو مجلس قيادة ثورة 23 يوليو

تفعيل جميع مواد الدستور الخاملة وتعديل شتى مواده الجائرة بما يختاره الشعب نفسه بانتخابات حُرة نزيهة كيما نعيد صياغة “العقد الإجتماعي” الذي يتم بين الشعب وقيادته الحاكمة بإرادة الشعب نفسه وليس بانتخابات مزورة أو بممثلين عن الشعب تم اختيار أكثرهم بالتزوير أو الريبة .

رئيس الجمهورية لا يدخل دائرة الأحزاب فلا يمثل حزباً ولا يقود جماعة إلا الدولة ومصالحها العامة ومُدة حُكمه 7 سنوات فقط غير قابلة للتجديد إطلاقاً غير قابلة للتجديد.

أنيس الدغيدي مع الدكتور محمود جامع الطبيب الخاص للرئيس السادات

سُلطة القضاء حُرة بالفعل ولا ثمة تَدَخُلٍ فيها إطلاقاً وضمير القاضي وحده هو الفيصل في أحكامه ولا تدخل للدولة .. والقضاة لا يمارسون السياسة أبداً ولا يتحدثون لوسائل الإعلام ولا ينادون بأسمائهم ,, أي يكونوا مُجهلين الأسماء.. قالقاضي يحكم ويقضل في الأحكام القضائية بلا شهرة أو ضوضاء صيانة للحكم القضائي ولضمان نزاهته. ووزير العدل يُختار بالإنتخاب الشعبي المباشر لا بالتعيين .. وللقضاء ونواب البرلمان بل وسائر أفراد الشعب سُلطة الرقابة على رئيس الجمهورية والحكومة والوزاء.. فمن يمتلك وثيقة تجاوز ضد رئيس الجمهورية أو أي مسئول في الدولة فليرفعه للقضاء فورا وتتم محاكمة المسئول سواء كان رئيس الجمهورية أو أي مسئول إداري في الدولة.

بل ولهم حق التشريع وسن القوانين وذلك بعرضها على مجالس التشريع من خلال وسائل اتصال لذلك.. فالشعب نفسه هو المشرع الأول.. وبناء عليه فالشعب كذلك له حق محاسبة أو إقالة الرئيس ومحاكمته بعد اقتراع شعبي مباشر إذا ما ثبت حيده عن الدستور أو العقد المتفق عليه بينه وبين الشعب لحظة توليه .

أنيس الدغيدي مع الدكتور مصطفى خليل رئيس وزراء عصر السادات

جميع الوزراء يتم ترشيحهم بإرادة الشعب باقتراعٍ نزيهٍ حُر يشرف عليه القضاء النزيه ولا تعيينات اطلاقاً في مناصب الوزرء أو النواب أو المناصب العامة .. بل بالإنتخاب المباشر فلا شيء اسمه أهل الثقة .. بل تحكمنا الكفاءة فقط .

وأقباط وأقليات مصر بالداخل والخارج لهم السيادة والأمان والحب وحُسن المواطنة فهم نسيج مصر وقلبها النابض ودمها الذي امتزج بدم مسلميها حين سالا معاً على رمال سيناء في مواجهة عدو واحد في انتصار أكتوبر 1973 وشتى محافل تاريخ الوطنية المصرية الخالد .

أنيس الدغيدي وصديقه الحميم السياسي المبدع أيمن نور

والمرأة في مصر هي الأم والأخت والإبنة والزوجة لها مالها وعليها ما عليها وفقاً لمبادئ الديمقراطية ومذاهب الحرية بشرط عدم الخلل بميزان الأسرة أو البيت فكل حقوقها وأحلامها مكفولة .

قيادى مصر عسكريا وتسليحياً نحو امتلاك أقوى وأعظم السلاح في العالم لتصبح مصر والأمة دولة وأمة قوية تمتلك أعتى وأضخهم ترسانة عسكرية في العالم بشتى أنواع الأسلحة .

أنيس الدغيدي وصديقه الحميم طلعت السادات

وإيماناً مِنَّا ببناء المجتمع الصحيح غير السقيم وتفعيلاً لدورنا القيادي سنشارك الشعب المصري فعلياً في القضاء على آفة التدخين والمخدرات والمسكرات ومنعها منعاً نهائياً من الدخول للقُطر أو التصنيع بالداخل .

وإيماناً مِنَّا باكتشاف وصُنع الأجيال الجديدة المتميزة سنجعل أساتذة الطفل في مراحله التعليمية الأولى والمتوسطة من أساتذة الجامعات الذين يحملون أرفع الدرجات العلمية كالدكتوراه والماجستير من أجل اكتشاف قدراته التعليمية والتربوية وتوجيهها وتسديدها وفقاً لبرنامج تم وضعه بهذا الصدد من أجل صناعة أجيال المستقبل المصري العريقة بعناية فائقة وبذلك نُحدث نقلة نوعية في التعليم والمستقبل المصري .

أنيس الدغيدي مع السيدة جيهان السادات

أنيس الدغيدي وصديقه الحميم جمال السادات .. نجل الزعيم أنور السادات

أنيس الدغيدي مع السيدة نانا ابنة الرئيس السادات ومعهما صديقه الحميم محمد حسن الألفي الصحفي الكبير

أنيس الدغيدي في مكتب الرئيس السادات الشخصي مع السيدة جيهان السادات

ويبقى شعارنا السياسي :

“وضع الإنسان المناسب في المكان المناسب”

ومن هذا المنطلق ومن تلك الإنبثاقة سنحمل إليكم ثورة سياسة واقتصادية وفكرية وديمقراطية وعلمية نحو التغيير الشامل في شتى المجالات والمناحي في مصر .. من أجل إعادة الإنسان المصري الأصيل والعريق إلى الريادة والتميز والإبداع والقيادة .

فالثروة مِلكاً خاصاً للشعب ولكبار الأثرياء الشرفاء والأمناء أمنهم وأموالهم مُصانة غير ممسوسة طالما أنهم ملتزمون بالتصنيع والإنتاج من أجل الشعب وصُنع الإنسان المصري الأصيل والعريق .

أنيس الدغيدي مع السيد حسين الشافعي نائب الرئيس جماال عبد الناصر وعضو مجلس قيادة ثورة 23 يوليو

وكل المواثيق والمعاهدات والإلتزامات الدولية السياسية المصرية السابقة “مع الغير” مُصانة ومأمونة غير مطعون عليها إلا ما يسيئ للسيادة المصرية أو ينتقص من كرامتنا أو يهدد حدودنا الآمنة فستُلغى نهائياً .

وعلاقتنا بالولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا ودول العالم الأخرى علاقات آمنة ومحفوظة بالسلام والوئام دون إخلال بقوتنا وسيادتنا وشخصيتنا العربية واحترامنا ودورنا الرائد في العالم والمنطقة والمعاملة بالمثل والندية .

أنيس الدغيدي وصديقه الحميم السياسي المبدع أيمن نور

وعلاقات الجوار والإخوة العربية مفتوحة ومحفوظة لأمة عربية واحدة يجمعها دم واحد وهم مشترك وعدو واحد .

وعلاقاتنا بالمجتمع الدولي مفتوحة بما تنص عليه الإتفاقيات الدولية الشريفة والعلاقات المشتركة الحميمية .

أنيس الدغيدي وصديقه الحميم طلعت السادات

وبالجُملة ..

فلدينا برنامجاً كبيراً وشاملاً للإصلاح والقيادة والتفرُد .. والشعب بيننا خير شاهد وحَكَم فهو وحده صانع القادة والرِجال والأحداث .

من أجل ذلك أكرر :

لقد رشحتُ نفسي لخوض انتخابات 2018 على مقعد رئاسة جمهورية مصر العربية .

وشعاري هو :

“الثورة على الفساد والحكم للشعب”

اضط وشاهد هذا الفيديو لتعرف من هو أنيس الدغيدي حقا

شاهد هذه الفيديوهات.. أنيس الدغيدي أول مرشح لانتخابات الرئاسة في مصر ضد حسني مبارك في أوج عصره وسلطانه

هكذا قال أنيس الدغيدي.. ونحن ننتظر المزيد

للتواصل مع أنيس الدغيدي يمكنك زيارتنا هنا :

00447456158450  واتس أب

http://www.anisaldeghidy.com/

http://en.anisaldeghidy.com/

http://londonpostjournal.com/

https://www.facebook.com/anis.al.deghidy

https://twitter.com/AnisAldeghedy

 

Leave a Comment

Your email address will not be published.