16 Shares 1673 Views
00:00:00
21 Jan

أخطر رسالة لشعب مصر العظيم

يونيو 22, 2017
16 1674
أخطر رسالة إلى فصائل شعب مصر العظيم

يعمل (قطيع) قادة الإخوان المسلمين الحمقى الدجاجلة مع (كلابهم) ومستأجريهم (بالقطعة) وبالإيجار وبوضع اليد وبالقانون الجديد مفروش وخالي.. يثرثرون وينبحون فقط (لبعضهم البعض) فقط في ظلام دامس وليل بهيم حالك بلا أي آليات أو أي ملامح (سياسية) على الطريق الصحيح لإنقاذ مصر من هذا السفيه القزم عبد الفتاح السيسي (وصبيانه) فقط يتنعمون من مزايا (دعاوى المطاردة) الوهمية وأكذوبة الإبتلاء التي يدعونها زوراً وعدواناً.. ونسوا أو تناسوا أننا منحناهم ثورة 25 يناير المجيدة أمانة في أعناقهم حين (صوتنا لهم) مُضطرين هرباً من شفيق (مبارك) بالإكراه.. فخذلوا شعب مصر كله.. وظنوا أن مصر جماعة.. أو ينبغي أن تكون جماعة وإلا فلم يحكموا إلا الجماعة فقط!!!!!! فسقطوا في براثن نظام مبارك حين أتوا لنا بهذا القزم السفيه عبد الفتاح السيسي وزيراً للدفاع.. فنهب منهم السلطة وأعادوا نظام مبارك وانقلبوا على ثورتنا العظيمة ثورة 25 يناير الفتية الشجاعة.. والحقيقة أن أول من انقلب على ثورتنا هم قادة الإخوان أنفسهم ومرسيهم.. إنهم (السفهاء الكذبة) حين كذبوا على الله أولا.. فلم يطبقوا (الشريعة) التي نادوا بها طيلة 90 سنة!!! كذبا وتجارة!!! إن هؤلاء الكذبة تجار الدين وسماسرة سوق نخاسة السياسة يرقصون على كل الحبال لن ينقذوا مصر ولا حتى ينقذوا أنفسهم.. لا هم ولا أفاقين اللعبة السياسية الذين سقطوا وكشفا أنفسهم قبل ثورة 25 يناير وبعدها.. أمثال : حمدين صباحي ومحمد البرادعي وأيمن نور وعبدالمنعم أبو الفتوح وأشباههم ممن يعتبرون أنفسهم لاعبين في ملعب السياسة المصرية.. لقد منحتم السفيه الأحمق الفاشل محمد مرسي فرصة لحكم مصر وفشل وأسقط نفسه وأضاع مصر وشعبها بل وأضاع جماعته نفسها وشردها ومزق الأفراد الآمنين البسطاء منهم.. ثم منحتم القزم القاتل عبد الفتاح السيسي الفرصة طيلة فترة رئاسية كاملة فنهب ملياراتها وأعاد حسني مبارك ونظامه من السجون وهرب القتلة منهم إلى نعيم الحرية ومسح باقتصاد مصر الأرض في سابقة تاريخية لم تحدث في حتى في أي بلد على كوكب الأرض.. إلا مصر.. فارتفعت الأسعار بشراسة لتلتهم الشعب البسيط المكافح العظيم الطيب.. وقتل شعبها في مجازر رابعة والنهضة وغيرها من ميادين وشارعع مصر.. وهذه جريمة حرب عظمى.. باختصار..  لقد كشف جميع الدجاجلة أنفسهم قبل أن يكشفهم الشعب جميعاً.. فسقطوا (جميعاً) في وحل الفضيحة ومخرات التردي .. إن شعب مصر يجب أن يعي من يعمل لصالحه بصدق مجاهداً ومكافحاً بقوة ومنافحاً بوعي ومقاتلا بشراسة عن أحلامكم وثورتكم وأمنكم وأمانتكم وكرامتكم وحريتكم وقوت يومكم وثرواتكم المهدرة.. لذلك فقد أعلن أنيس الدغيدي ترشيح نفسه لرئاسة مصر مجاهداً بنفسه من أجلكم أنتم.. ومتحدياً الجميع مهما كانت النتائج ومراهناً على شعب مصر العظيم والأمة العربية ورغبة شعبنا في الخلاص من الفاسدين والقتلة والأغبياء والعملاء والخونة من باعة الأوطان.. ورغبة أكيدة منا في خلاص المصريين من الفقر والحاجة والخوف وانتهاك الكرامة .. لنقفز معاً بمصر إلى مصاف الدول العظمى كأمريكا وبريطانيا بإذن الله.

إن أنيس الدغيدي وحده دائماً كان (ويبقى) جبهة تقاتل بمفرده.. بلا لون حزبي ولا صبغة جماعة ولا شلة منتفعين.. فهو القلم والسياسي الأجرأ في تاريخ مصر قاطبة في أوج عصر مبارك كان يجابهه ويواجهه هو وجميع أساطين نظامه بمنتهى الضرواة والعنف والتحدي والقوة والشجاعة وكتبه ومقالاته وحواراته الصحفية والتليفزيونة والإذاعية خير دليل وبرهان.. نحن تاريخ لا يكذب ولا يتجمل ولا ينافق ولا يدعي.. هذا هو حائط بطولاتنا.. بلا زيف أو تجميل أو ديكور.. فمن كان يمتلك رُبعه فقط فليرفع اصبعه!!!!

شاهد واعرف ثم : قرر بإرادتك الحرة المستقلة ووعيك المدرك.

لقد تلون الجميع (ساسة وكتاب وصحفيين) وبقي أنيس الدغيدي (الكاتب والسياسي والإنسان) لم يتغير أبداً ولم يتلون قط ولم يغير أفكاره مطلقاً أو يحول مبادئه البتة!!! وتاريخنا و(اليوتيوب) خير شاهد على الجميع.. نحن وهم.. صوت وصورة وكتابة.. نحن رجال المواقف التي لا نتبدل ولا نتغير حين يتغير الجميع من المتاجرين بالدين والوطن والسياسة والشعوب فإن أنيس الدغيدي لا ولم ولن يتغير مطلقاً.. ويكون جبهة وحده وترسانة قتالية بمفرده.. وأخيراً هنا تجد ثلة من مواقف أنيس الدغيدي مع مصر فقط (ضد جميع الدجاجلة) سواء كانوا حسني مبارك أو محمد مرسي أو عبد الفتاح السيسي.. أو تجار الدين والسياسة والصحافة والإعلام في مصر.. لقد قاتلهم أنيس الدغيدي وكشفهم جميعاً وهم في السلطة وعلى مقاعد المسئولية الزائفة.. ومن أين قاتلهم؟ .. من مصر.. من القاهرة.. وجهاً لوجه!!!

إن أنيس الدغيدي لم يغادر مصر سوى من 8 شهور فقط.. وجميع معارك أنيس الدغيدي هذه.. هي من على أرض مصر.. في أوج سلطان حكم الخونة الثلاثة (مبارك ومرسي والسيسي) أو كلابهم ويكفي أنيس الدغيدي شرفاً للقتال والمواجهة أنه قدم بلاغاً للنائب العالم ودعوى قضائية ضد حسني مبارك في 5 فبراير 2008 يتهمه باغتياله للرئيس السادات.

ونشر مئات المقالات الصحفية في صحيفة (صوت الأمة) وغيرها من كبريات الصحف تهاجم وتنسف وتكشف وتطيح بحسني مبارك ونجله الوريث جمال وزوجته سوزان مبارك وجميع رجال عرشه وجوقته على رأسهم :

حبيب العادلي وأحمد فتحي سرور وصفوت الشريف وأحمد عز ويوسف بطرس غالي وزكريا عزمي وكمال الجنزوري وأحمد نظيف.. وغيرهم من كبار وأساطين وسدنة نظام حسني مبارك.  

وفي 25 ديسمبر 2012 قدم بلاغأً للنائب العام ضد محمد مرسي يتهمه فيه بالعته والغفلة والجنون وهذه موانع للحكم.. فكيف  يحكم مصر هذا السفيه مرسي.. وقدم الدغيدي بلاغا يدا بيد لمحمد إبراهيم وزير الداخلية أثناء حكم مرسي بالتنازل عن جنسيته المصرية حتى يرحل محمد مرسي عن حكم مصر.

وفي 26 أغسطس 2013 قدم أنيس الدغيدي بلاغا رسميا للنائب العام ضد الفريق أول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع واللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية مطالبا بإعدامهما بعد مجزرة رابعة والنهضة.

هذه مواقف أنيس الدغيدي (من القاهرة) شجاعة.. إقدام.. رجولة.. مسئولية.. تجرد بلا هوىً يعمل فقط من أجل مصر..

كما تم اعتقال أنيس الدغيدي (11 مرة) من أجل مصر وكرامتها.. ورأيه الحر وكتاباته ومواقفه السياسية الشريفة.

إن أنيس الدغيدي في لندن الآن.. وسيعود خلال شهور لمصر ليقود حملته الإنتخابية مع شعب مصر.. من أجل الخلاص والحرية والعدالة الإجتماعية (بحق) وبلا شعارات الإخوان أو غيرهم.. سيعود بالثورة القادمة .. (ثورة الشعب) على مبادئ ثورة 25 يناير العظيمة.. سيعود أنيس الدغيدي بتأييد شعبي وعربي ودولي عالمي كاسح ليخوص انتخابات الرئاسة المصرية القادمة 2018 .

وبقي أن نقول لكم  أن : أنيس الدغيدي لم يعلن اليوم (فقط) ترشحه لانتخابات الرئاسة في مصر.. ولكنه كان أول مخلوق في مصر يعلن ذلك في عصر مبارك نفسه وهنا ستجد الفيديوهات تقول لك ذلك.. نحن لا نعرف غير الوثيقة والحقيقة.. كما ستجد هنا جزءا من حائط بطولات أنيس الدغيدي ضد جميع الكذبة والجبابرة والدجاجلة.. في أوج حكمهم وسطوتهم وسلطانهم.. وهو يهاجمهم (من القاهرة) وليس من خارجها.. نحن رجال المواقف.. فمن يجرؤ على الكلام؟! ومن يجرؤ على تكذيب التاريخ والوثيقة والحقيقة من الأقزام واللئام؟! من يمسك ضدنا وثيقة أو دليل أو صورة أو كلمة أو تناقض أو تآمر يظهره للناس.. ومن لم يجد (ولن يجد) فليلقم فمه حجرا ويخرس.. نحن سادة التحدي وسدنة المبادئ وعنوان القوة.. بوجه واحد لا ولم ولن يتغير أبداً.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كتبه لكم : أنيس الدغيدي

https://www.youtube.com/watch?v=rsXCz0Y1z_w

a public letter to British Intelligence/رسالة للمخابرات البريطانية

ورغم كل خطايا وآثام وجرائم (قادة) الإخوان المسلمين فإن أنيس الدغيدي يعد بالإفراج عن كل الإخوان المسلمين وقادتهم فور وصوله لحكم مصر بعد انتخابات 2018 بإذن الله تعالى.. شاهد هذا الفيديو للدغيدي :

الإفراج عن الرئيس محمد مرسي والإخوان

https://www.youtube.com/watch?v=RozpDXuN-oY

 وشاهد أيضا :

حوار أنيس الدغيدي مع محمد مرسي وخيرت الشاطر ومرشدهم

https://www.youtube.com/watch?v=ZfFI5p7bjg8

هذا هو أنيس الدغيدي .. فمن يجرؤ على الكلام من الدجاجلة والكذابين والأقزام ؟!

 

Leave a Comment

Your email address will not be published.